أخبارساتلايت

دراسة من Ampere تكشف مخطط نشر الشذوذ عبر منصات بث المحتوى بواسطة الإنترنت

دراسة من Ampere تكشف مخطط نشر الشذوذ عبر منصات بث المحتوى بواسطة الإنترنت
دراسة من Ampere تكشف مخطط نشر الشذوذ عبر منصات بث المحتوى بواسطة الإنترنت ، الدراسة كشفت
بكل وضوح وجود دعم مالي كبير من منصات الفيديو حسب الطلب ، وشبكات الإعلام الأوروبية المختلفة ، لتبني
نشر الشذوذ ، و تطبيع إنتاج الأفلام و المسلسلات المدعومة من مايسمى LGBT.

 

دراسة من Ampere كشفت أن طلب بث هذا النوع من المحتوى من قبل المنصات و شبكات الاعلام المختلفة
بدأ من الربع الأول لعام 2019 ميلادي ، مع أكثر من 12 شبكة و منصة عالمية طالبت بإنتاج أفلام و مسلسلات
تدعم الشذوذ ، 80 بالمئة من هذه الأعمال سيتم بثها عبر منصات تقديم المحتوى عبر الإنترنت أمثال نيتفلكس
و هولو و أمازون و HBO Max وغيرها ، و 20 بالمئة سيتم بثها عبر شبكات عالمية منها قنوات BBC ، و شبكات
التلفزيون الفرنسي الحكومية ، و أكدت الدراسة أن هناك محتويات ستكتفي بالترويج لرموز الشذوذ ، و النسبة
الأكبر منها ستتحدث عن مواضيع الشذوذ.

 

و قد التزمت شركات أمريكية مشهورة بإمتلاك منصات كبرى لتقديم المحتوى عبر الإنترنت منها نيتفلكس و
أمازون على دعم هذه الأعمال و تقديمها ، و البحث عن شراكات في جميع أنحاء العالم لتدعيم هذا التوجه
الغريب لتطبيع نظرة العالم لهذه الفئة التي أصبحت بين ليلة وضحاها مدعومة من دول عظمى و شبكات
عالمية تحاول جاهدة فرض هذا النمط المنحرف من المعيشة على جميع أنحاء العالم بكافة مشاربهم و
معتقداتهم ودياناتهم السماوية منها و الغير سماوية!

 

يُذكر أن الدراسة تحدثت عن الإنتاجات العالمية لمثل هذا النوع من المحتوى في العديد من الدول الأوروبية و
التي بدت متقبلة لهذه المحتويات ، كذلك هناك إنتاجات تزعم الدراسة أنها ناجحة في المكسيك أيضاً ، و كذلك
إنتاجات آسيوية في اليابان و تايلندا بدعم أمريكي و أوروبي لنشر هذا المحتوى و لاقت نجاحات مزعومة ،
كذلك تحدثت الدراسة عن إنتاجات في كوريا الجنوبية لهذه الفئات و التي بدت الدولة متحفظة على بعض
محتوياتها في بداية الأمر ، إلا أنها رضخت بعد ذلك و أصبحت من أكثر الدول دعماً لإنتاجات هذه الفئة المنحرفة

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق