أخبارساتلايت

أحلام بيرلسكوني في مهب الريح

أحلام بيرلسكوني في مهب الريح

أحلام بيرلسكوني في مهب الريح ، و فيفندي تنجح في كبح جماح الطليان ، تغيرات كثيرة طرأت على المشهد الإعلامي الإيطالي خلال الأعوام الماضية بعد دخول فيفندي الفرنسية للسيطرة على حصة تقترب من 30 بالمئة من ميدياست الإيطالية ، الأمر الذي دفع بيرلسكوني لاستخدام سلطاته و علاقاته في الحكومة الإيطالية حينها للتأثير على الاستحواذ الفرنسي لأسهم شركته.

 

الرد بالمثل ذلك ما قام به الفرنسيون ، بعد قيامهم بمجموعة من التحركات القانونية ضد ميدياست في العديد من الأسواق الأوروبية و منها إسبانيا و هولندا و هي مناطق نفوذ ميدياست الإعلامية ، حيث تمتلك في إسبانيا مجموعة من القنوات التلفزيونية التي تعتبر نواة لمشروعها الجديد Media For Europe ، و الذي اصطدم بقرارات قضائية أوقفته بشكل تام في إسبانيا.

 

لم يتوقف الأمر عند هذا الحد ، حيث استطاع الفرنسيون الحصول على أمر قضائي يوقف إنشاء الشبكة الأوروبية التي يحلم بإنشائها بيرلسكوني من هولندا ، و التي كان مقرراً أن تكون المركز الرئيسي لهذه الشبكة التلفزيونية الجديدة ، ضربتان في وقت واحد جعلت الإيطاليين يفكرون مرة أخرى في هذا المشروع و جدية الأوربيين في تقبل فكرة إنشاء مجموعة أوروبية ذات دعم إيطالي مكونة من مجموعات إعلامية أوروبية أيضاً يستثمر الإيطاليون في قنواتها.

 

استطاعت فيفندي إيقاف هذا المشروع بشكل تام ، نعم ذلك ما أعلنه الإيطاليون أنفسهم حيث أعترفوا بأن هذا
المشروع الجديد ليس قابلاً للتنفيذ على الأقل في الوقت الراهن ، و قد أكدت مجموعة من وسائل الإعلام
الإيطالية أن ميدياست أصبحت تبحث عن بدائل ، و قد تستخدم لغة الحوار مع فيفندي لبحث الخلافات التي
تسببت في إجهاض مشروعها ، مع التفكير في إنشاء مشاريع بديلة لها نفس أهداف مشروع Media For
Europe في المستقبل ، وبهذا يمكن القول بأن أحلام بيرلسكوني في مهب الريح بسبب فيفندي المالكة
لشبكات كانال بلس العالمية ، التي على الأقل لاتريد تواجد منافس طموح قد يدخل مستقبلاً في الأسواق
الأوروبية التي تتواجد بها.

 

يُذكر أن فيفندي الفرنسية تواصلت بشكل رسمي مع مجلس إدارة ميدياست من أجل التعاون لحل المشاكل
بين الطرفين ، في وقت رأت فيه وسائل الإعلام الإيطالية أن تحرك الشركة الفرنسية يأتي من أجل المشاركة
في المشاريع القادمة لـ ميدياست أو الحصول على حصة من مشروع Media For Europe الذي توقف بعد قرار
محكمة مدريد الاسبانية لمنع دمج قنوات ميدياست في إسبانيا مع القنوات الإيطالية.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق