أخبارساتلايت

تعرف على استراتيجية Eleven 2.0 الخاصة بمستقبل قنوات Eleven Sports

تعرف على استراتيجية Eleven 2.0 الخاصة بمستقبل قنوات Eleven Sports

تعرف على استراتيجية Eleven 2.0 الخاصة بمستقبل قنوات Eleven Sports ، الاستراتيجية التي اتفق على معالمها و خطوطها العريضة مسؤولوا شركة Aser Ventures التي تقف وراء هذه الشبكة الرياضية الشهيرة و التي انتشرت و توسعت آفاقها في العديد من دول العالم و تحديداً في قارتي آسيا و أوروبا.

 

تعرف على استراتيجية Eleven 2.0 ، و التي وضعها Andrea Radrizzani و شركائه للشبكة الرياضية ، و أول بنود هذه الاستراتيجية تغيير شعارات المجموعة الرياضية لتصبح عصرية أكثر من الشعار السابق الذي يميل إلى البساطة ، ثاني بنود الاستراتيجية توسيع استثمارات الشركة في المجال الرياضي ، و الذي تسيطر عليه في العديد من دول العالم.

 

من بنود الاستراتيجية الجديدة تدشين قنوات رياضية مخصصة للمرأة ، تشمل تغطية العديد من الدوريات النسائية و أول البدايات لهذه القنوات ، نقل الدوري البلجيكي لكرة القدم “النسائي” ، كذلك توسيع نطاق الاهتمام بالرياضات التي تشارك بها الأنثى في العديد من دول العالم.

 

من بنود الاستراتيجية الجديدة أيضاً ، الاهتمام بالمحتوى المحلي لكل شبكة ، حيث كانت البداية مع تدشين الشبكة لمجموعة من القنوات الرياضية في الأسواق العالمية والتي تستثمر في البطولات المحلية لتلك الدول ، ومحاولة انعاش الاندية فيها ، و البداية كانت مع دوري الدرجة الثالثة و الرابعة الإيطالي لكرة القدم و الاستراتيجية قابلة للتوسع في العديد من الدول الأخرى.

 

من بنود الاستراتيجية أيضاً ، توسيع نطاق الاهتمام في الرياضات الإلكترونية ESports ، و هذا الاهتمام ليس جديداً على شبكة قنوات “إيليفن سبورت” التي سبق لها بث أكثر من 200 فعالية مخصصة للرياضات الإلكترونية لجماهيرها خلال جائحة كورونا التي أوقفت الرياضة العالمية.

 

يُذكر أن Eleven Sports تتواجد في العديد من الأسواق العالمية و هي بلجيكا و بولندا ولوكسمبورج و البرتغال
و إيطاليا و تايوان و اليابان و ميانمار ، و من المتوقع دخولها وبقوة في العديد من الأسواق العالمية خلال الفترة
القادمة ، بعد خروجها السيء من السوق البريطاني بسبب القوانين البريطانية التي تمنع القنوات الناقلة
للأحداث الرياضية من نقل كافة مباريات البطولات العالمية لجذب الجماهير لمدرجات كرة القدم ، و هو الأمر
الذي رفضته الشبكة وغادرت السوق البريطاني.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق