أخبارساتلايت

صفعة إسبانية لمشروع بيرلسكوني الإعلامي

صفعة إسبانية لمشروع بيرلسكوني الإعلامي
صفعة إسبانية لمشروع بيرلسكوني الإعلامي ، و الذي يعتمد فيه على دمج مجموعاته الإعلامية في إيطاليا و إسبانيا تحت مظلة شركة قابضة مسجلة في هولندا تحمل إسم Media For Europe ، القرار القضائي الإسباني الذي اتخذته المحكمة الإسبانية أوقف المشروع تماماً ، و عطل مخططات Mediaset الذراع الإعلامي الإيطالي الذي يحركه بيرلسكوني ، و الذي يطمح و يحلم من خلاله بإنشاء مجموعة إعلامية في هولندا.

 

صفعة إسبانية جاءت مؤكدة لقرار المحكمة الإسبانية السابق و الذي تم في شهر أكتوبر الماضي ، و الذي
أوجب على ميدياست إيطاليا و ميدياست إسبانيا القيام بتغييرات محددة على هيكل الشركة الجديدة لاستيفاء
الشروط الخاصة بالإندماج في إطار لا يؤثر على قانون المنافسة في إسبانيا ، و هو الأمر الذي أبهج فيفندي
التي تحارب ميدياست قضائياً بسبب ملكيتها في الشركة الإيطالية ، و التي تحاول إيقاف المشروع و وأده في
مهده.

صفعة إسبانية لمشروع بيرلسكوني الإعلامي

 

اقرأ أيضاً : رغم الجائحة تزايد أعداد المشتركين في كانال بلس

و يأتي رفض المحكمة الإسبانية لاستئناف ميدياست على القرار أيضاً مؤثراً على خططها في إكمال الإندماج
بين شبكاتها في إيطاليا و إسبانيا ، في وقت نجحت فيه فيفندي الفرنسية المالكة لشبكات كانال بلس في
الحصول على قرار قانوني في هولندا يدعم نفس توجهاتها في إيقاف مشروع Media For Europe ، و بهذا
تتوالى العقبات امام مشروع بيرلسكوني مرة أخرى حسب منشور Digital Tv Europe

 

وفي بيانها الذي نشرته مؤخراً أكدت ميدياست أن هذه القرارات القضائية التي تواجهها في إسبانيا تارة و في
هولندا تارة أخرى تؤثر و بشكل عام على قدرة الشركة في مواجهة الأزمات ناهيك عن مواجهتها لأزمات مالية
حالية بسبب جائحة كورونا ، مؤكدة في الوقت ذاته أن هذه القرارات القضائية تؤثر و بشكل عام على صناعة
الإعلام في القارة الأوروبية على حد وصفها ، و اتهمت في بيانها أيضاً فيفندي بالتأثير على صناعة الإعلام في
أوروبا و محاولتها قتل المنافسة في الأسواق الأوروبية التي تتواجد بها ، مؤكدة في الوقت ذاته بأن الشركة
الفرنسية تمتلك أسهمهاً في المشروع من خلال الشركة الأم “ميدياست” و لكن الإضرار بالمنافسة هو أساس
جميع تحركات الفرنسيين حسب البيان المنشور من المجموعة الإعلامية الإيطالية.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق