آبلأخبارتك

شركة آبل تنوي إنتاج مكونات أجهزتها الذكية مستقبلاً

شركة آبل تنوي إنتاج مكونات أجهزتها الذكية مستقبلاً
شركة آبل

لم تخف شركة آبل نيتها في تولي مسؤولية إنتاج جميع مكونات أجهزتها الذكية مثل الهواتف

الذكية و الأجهزة اللوحية ، ولكن هناك أجزاء مثل المودم الخاص بهذه الأجهزة تحتاج شركة آبل

دائمًا للتعاون مع شركات أخرى لإنتاجها.

 

منذ عام 2012 وبالتحديد مع إطلاق هاتف آيفون 5 ، تعاونت شركة آبل مع كوالكوم لتوفير أجهزة المودم اللازمة

للحصول على تقنيات الجيل الرابع في أجهزتها ، و استمرت شراكة الطرفين حتى بداية عام 2017 حيث نشبت

بينهما معركة قانونية أدت في نهاية الأمر إلى إنتهاء العلاقة التجارية بين شركة آبل و شركة كوالكوم.

 

ظهرت شركة إنتل على المشهد و استطاعت التقارب مع شركة آبل لسد فراغ شركة كوالكوم و نجحت في هذا

الأمر و استخدمت Apple ، تقنياتها في هواتفها الحديثة التي أطلقتها قبل أشهر ، و أعلنت إنتل مؤخراً و من

خلال مودم XMM 8180 أنها ستقدم مجموعة من الشرائح و تقنيات المودم التي يمكنها توفير تقنيات الجيل

الخامس لأجهزة آيفون القادمة ، رغم ذلك ، تأخر وصول مودم إنتل الذي يقدم تقنيات الجيل الخامس و الذي لن

تطلقه الشركة إلا في منتصف العام 2019 سيجعل شركة آبل متأخرة جداً في منافسة تقديم الهواتف الذكية

العاملة بتقنيات إتصال الجيل الخامس و سيجعل الشركات المنافسة لها متقدمة بخطوات في هذا المجال.

 

Apple قضت تماماً على إمكانية صنع اتفاقية أو سلام جزئي مع شركة كوالكوم التي حاولت التقرب لشركة

آبل مؤخراً و لكن شركة آبل رفضت الاستجابة أو حتى التفاوض معها لحل المشاكل القانونية ، شركة Apple
أصبحت تدفع ثمن مواقفها القانونية مع كوالكوم ، فضلاً عن تأخر حليفها الجديد إنتل في تقديم تقنيات الجيل
الخامس لهواتفها ، الشركة الأمريكية الكبرى لن تتجه لمعالجات ميدياتك حسب ما نشرته بلومبرج فإنها تفكر
أبعد من الاعتماد على شركات أخرى لتقديم تقنياتها في المستقبل.
شركة آبل تنوي إنتاج مكونات أجهزتها الذكية مستقبلاً
شركة آبل

وفقا لبلومبرغ ، فإن أبل تكرس جهودها الآن لتوظيف العديد من مهندسي شركة كوالكوم لتشكيل فريق عمل

في سان دييغو مخصص لتطوير مكونات و معالجات هواتفها القادمة . سيكون لهذا الفريق الأولوية لتطوير

شرائح المستقبل من من شركة Apple و التي ستخصصها لهواتف آيفون القادمة.

 

خلال هذا الشهر ، نشرت شركة Apple مايقارب 10 عروض وظيفية متعلقة بخبرات المتقدمين في شرائح

الذكاء الاصطناعي والمكونات اللاسلكية مثل أجهزة المودم الخاصة بالإتصال ، وليست هذه المرة الأولى التي

تستعين فيها شركة آبل بخبرات خارجية متخصصة في هذا المجال ، فالشركة لديها فرق مهمة في بورتلاند

أورلاندو و تايبيه و طوكيو ، حيث تنتج بعض منافساتها مكونات مماثلة. في الوقت الحالي ، قدمت شركة Apple

أجهزة مودم ورقائق لأجهزة Airpods و Apple Watch ، ولكنها حتى الآن لم تطور منتجاتها الذاتية لأجهزة آيفون

 

في أحدث خطواتها ، ستبحث بشكل مكثف عن مهندسين أصحاب خبرة في تقنيات و بروتوكولات البلوتوث و

الجيل الرابع ، بالإضافة لخبرات موظفين سابقين في العديد من الشركات التي يمكنها المساعدة في تطوير

تقنيات الجيل الخامس ، بهذه الخطوة تنوي أبل الدخول في مجال الإنتاج الذاتي و الاعتماد على نفسها في

تطوير منتجات و مكونات هواتفها بعيداً عن أي شركات أخرى.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق