أخبارتك

فيسبوك تعلن تعويضها لكافة الخسائر التي تعرضت لها بعد فضيحة “كامبريدج أناليتيكا”

استطاعت شركة فيسبوك الأمريكية تعويض جميع خسائرها التي نتجت عن فضائح تسريب بيانات

عملائها والتي اشتهرت بإسم فضيحة “كامبريدج أناليتيكا” وتسببت في التحقيق مع مؤسس الشركة

 

الشركة الأمريكية العملاقة استطاعت تعويض جميع ما تكبدته من خسائر في أعقاب هذه الفضيحة حيث ساهم ارتفاع

أسهم الشركة في التعويض بشكل فعلي حيث ارتفع سعر السهم ليصل إلى مايقارب 186 دولار بالأمس ، وهو نفس

السعر الذي أغلقت عليه الشركة التداولات ، وقد وصلت خسائر الشركة بسبب تسريب بيانات العملاء الى مايقارب

134 مليار دولار أمريكي وقد تسببت قيود الاتحاد الأوروبي على الشركة بخسائر أكبر ولكن الشركة قامت بتعويضها

 

صحيفة الديلي ميل البريطانية أكدت بأن الايام التي جاءت بعد انتشار الفضيحة كانت هي الأصعب على شركة فيسبوك

والتي أدت إلى انخفاض عدد مستخدمي الشركة ، وقيام حملات عديدة دعمها العديد من المشاهير والتي تدعو 

للخروج من الفيسبوك وحذف الحسابات بشكل دائم ، ومن هؤلاء المشاهير ، الممثل الكوميدي “جيم كاري” و صديقه

الممثل الكوميدي الآخر “ويل فيريل” و مشاهير آخرين مثل مؤسس شركة Tesla و سبيس إكس ومؤسس الواتساب

 

فيسبوك استطاعت الاعلان عن أرباح فعلية وايجابية خلال الربع الأول من هذا العام الميلادي 2018 ، ونفت الشركة

أن يكون هناك أي إنخفاض في مستوى مستخدمي تطبيقاتها بشكل رسمي ، وهو الأمر الذي يشكك فيه العديد

من خبراء التقنية ، لأن هناك العديد من المستخدمين لايرغبون بمشاركة معلوماتهم وبياناتهم مع شركات الطرف

الثالث التي كانت تقدم إعلاناتها وخدماتها من خلال شركة فيسبوك الأمريكية وتطبيقاتها الأخرى مثل انستقرام و واتساب

 

شركة كامبريدج أناليتيكا إعترفت هي الأخرى بدورها السلبي واستغلالها لكافة البيانات التي تقوم بحصدها من 

شركة فيسبوك ، ولذلك أعلنت الشركة عن إغلاقها لكافة أعمالها بسبب السمعة السيئة التي اكتسبتها 

بعد فضيحة تسريب فيسبوك للبيانات الخاصة بمستخدميها واستغلالها لهذه البيانات بدون أي وجه حق وبدون

أي موافقة من مستخدمي شركة فيسبوك وتطبيقاتها الذين يبلغ أعدادهم المليارات ، ورغم ذلك لازالت الانتقادات

مستمرة ضد فيسبوك ولازالت صورتها سوداء في أعين مستخدمي فيسبوك بسبب تشككهم في تجسسها عليهم

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق