أخبارتك

ترمب يمنع صفقة إستحواذ برودكوم على كوالكوم بشكل رسمي

قام الرئيس الأمريكي “دونالد ترمب” بشكل رسمي بحظر و إيقاف صفقة إستحواذ شركة

برودكوم التي تتخذ من سنغافورة مقراً لها على كوالكوم لإضرار الصفقة بالأمن القومي الأمريكي

 

الصفقة التي كانت تتم بشكل سري والتي بلغت قيمتها 140 مليار دولار أمريكي والتي تم تسريب معلومات عن 

حظرها من قبل البيت الأبيض قبل أسبوع ، ولكن تم تأكيد التسريبات اليوم بعد نشر وكالة رويترز قبل نصف ساعة

خبراً مفاده تدخل ترمب بشكل رسمي لإيقاف الصفقة التي كانت ستضر بالأمن القومي الأمريكي ، على حد 

وصف الرئيس الأمريكي “دونالد ترمب” الذي ينوي تدويل صناعة التقنية في أمريكا بدلاً من تبادل خبراتها مع الآخرين

 

كوالكوم الأمريكية والتي كانت تمانع قبول الصفقة منذ 6 أشهر تقريباً ، و وصل الأمر لملاسنات قوية وجهها أحد مدراء

الشركة والتي قال فيها عند مقابلة وفد من شركة برودكوم ، بأنه غير مرحب بهم في الشركة ، بل إنه غير مرحب

بهم في الشارع الذي يقع فيه مقر الشركة ، وبالتالي فإن مقاومة كوالكوم لغطرسة برودكوم التي قدمت عرض

خيالي للإستحواذ عليها يدل بأن هناك أسباب خفية وراء صفقة الإستحواذ التي فاجأت صناع التقنية في أمريكا

 

البيان الرئاسي الأمريكي أكد قبل دقائق بأن أي نية للإستحواذ أو للإندماج بين كوالكوم و برودكوم محظورة تماماً

بل إن أي خطوة للإستحواذ بأي شكل مباشر أو غير مباشر في المستقبل سيكون مصيرها الحظر أيضاً ، ونوه

البيان الرئاسي الأمريكي بأن هناك جهات خارج امريكا تريد الإستحواذ على الخبرات الأمريكية في المجال التقني

والذي تسيطر عليه أمريكا ، الأمر الذي سيضر بالأمن القومي على حد وصف البيان الذي صدر من البيت الأبيض

 

يُذكر أن الجهات السيادية الأمريكية قامت بحظر صفقات عديدة مع جهات خارجية منها صفقة توزيع للهواتف الصينية

من شركة هواوي ، والتي ارتبطت بشراكة مع شركة الإتصالات الأمريكية AT&T ولكن كان مصيرها الحظر والمنع

من الجهات السيادية الأمريكية ، التي أكدت بأن دخول الهواتف والشركات الصينية للولايات المتحدة الأمريكية 

سيكون له أضرار كبيرة على الأمن القومي الأمريكي ، بعد إتهامات عديدة بعمل هواوي لصالح المخابرات الصينية!

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق