أخبارترفيه

الخطط المستقبلية لإستوديوهات ميراماكس

صرح ناصر الخليفي الرئيس التنفيذي لشركة beIN Media Group
عن ثقته بالرئيس التنفيذي الجديد لشركة “ميراماكس” السيد “بيل بلوك”
في إعادة الإستوديو إلى بريقه الذي كان عليه في السابق

ناصر الخليفي

وقال الخليفي خلال حديثه لوكالة فرانس برس ، أن مهمتهم الحالية هي إعادة ميراماكس إلى ماكان عليه و تحدث عن نية الرئيس التنفيذي للإستوديو إعادة تشغيل الإنتاج مرة أخرى

وقال الخليفي بأن سبب شرائهم للإستوديو هو خطوة كبيرة للدخول لسوق الإنتاج في هوليوود وربط الترفيه بالرياضة في آن واحد بالإضافة لتدعيم المنصات التلفزيونية العديدة في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وتركيا

وقال بأن بداية beIN في السيطرة على الحقوق الرياضية ثم بعد ذلك عززت حضورها الترفيهي الذي كانت تفتقده في الشرق الأوسط من خلال إطلاق قنوات أفلام ومسلسلات للمنافسة بقوة في هذا المجال

ويبدو بأن التسريح الأخير لعشرات الموظفين في الإستوديو كان بداية كبيرة لتدعيم فريق العمل ، وشكر الخليفي العاملين الذين تم تسريحهم وعلى رأسهم
“زان ديفين” الذي وصفه بالصديق ، وحسب التصريحات فإن القائمين على ميراماكس سيهتمون بشكل عام بالتوزيع بالإضافة لبعض الإنتاجات من خلال 4 مكاتب حول العالم و أكثر من 100 موظف للقيام بعمليات التسويق والتوزيع والبيع على الباقات التلفزيونية

مارغوت روبي تؤدي دور تونيا هاردينغ

ميراماكس حالياً لديها العديد من المشاريع الإنتاجية القائمة مثل فيلم i tonya
للممثلة الأسترالية “مارغوت روبي” الذي يحكي قصة المتزلجة “تونيا هاردينغ” بالإضافة لبعض الأفلام الأخرى التي تعكف حالياً على الإنتهاء منها

بيل بلوك

 

 

وصرح “بيل بلوك” بأنه لم يوافق على إستلام دفة الإستوديو إلا بعد وعد
شركة beIN بدعمه مالياً للمنافسة بشكل قوي للإنتاج والتوزيع في أمريكا
لتقديم أفلام ومسلسلات والعمل جاري حالياً على مشروعين قادمين خلال هذا العام

وقال بلوك بأن هدف ميراماكس هو أن تصبح موطناً لنجوم هوليوود وللمخرجين
على حدٍ سواء بالإضافة لتقديم مكتبة أفلام قوية تتناسق مع رؤية القائمين على
الإستوديو والشركة المالكة له ويحاول القائمين على ميراماكس تقوية محتوى الإستوديو بشكل مشابه لشركات Imagine و New Regency و جعل الإستوديو منصة توزيع قوية في هوليوود

و علق الخليفي على عمل الإستوديو قائلاً : نحن لانبحث عن إنتاجات خاصة لمنصاتنا
في الشرق الأوسط وعمل الاستوديو سيكون خارج نطاق منصاتنا الدولية وباقاتنا
التلفزيونية في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا ، وهذا يعني بأن إنتاجات الاستوديو
لن تكون موجهة للقنوات التلفزيونية في الشرق الأوسط والهدف من الاستوديو
المكسب في السوق الأمريكي بشكل رئيسي وتحقيق أرباح تساعد على نمو الشركة

و صرح الخليفي بأن المالكين السابقين للإستوديو لم يهتموا بتطوير مكتبة أفلام الشركة
ولم يقوموا بعملهم من ناحية تجديد المحتوى ولدينا فرصة كبيرة في beIN للقيام
بالتطوير والتجديد معاً وإغناء مكتبة ميراماكس بالعديد من الإنتاجات القوية

وأكد “بيل بلوك ” بأنهم مستعدين في “ميراماكس” لإنتاج أربع أفلام سنوياً وهم
مستعدين للتفاوض مع الشركات والاستوديوهات لتوزيع محتواها في السوق
وخلال الأشهر الستة القادمة سنعمل على إنتاج فيلمين وسوف ننافس بقوة
على تقديم الأفلام مع كبرى استوديوهات هوليوود

وقال بلوك بأن العديد من نجوم هوليوود مثل توم كروز و براد بيت والمخرج بيتر جاكسون
قد تكون لديهم مشاريع سننافس عليها مستقبلاً وسنعمل على تطويرها
والواضح من كلام بلوك هو نيتهم في التسويق والتوزيع للإنتاجات الكبرى كما ذكر
سابقاً على غرار شركتي Imagine و New Regency وهذه الخطوة
قد تكون القادمة للقائمين على ميراماكس

و أكد بلوك بأن جميع ماذكره يحتاج لمدير تسويق مناسب ومدير تنفيذي للتلفزيون
ومدير تنفيذي للإنتاج الإبداعي وهذا ما تنوي ميراماكس عمله من خلال خلق
بيئة عمل إبداعية وتنافسية تساهم في التسويق و البداية ستكون بالتسويق الرقمي

و تحدث سابقاً الخليفي عن نية الشركة العمل بقوة من خلال التسويق الرقمي
لأنه يعتبر مستقبل التسويق على حد وصفه

صوفي جوردان

و أكدت “صوفي جوردان” المستشار العام في beIN ، بأن هناك آلية ستساهم في
الوصول إلى أكبر شريحة جماهيرية ممكنة من خلال منصات OTT للبث عبر الإنترنت في الشرق الأوسط مع السيطرة الكاملة على محتوى الرياضة وهذا سيساهم في النمو في المجال الترفيهي حسب قولها

 

و ختم الخليفي كلامه قائلاً بأن إستوديو ميراماكس كان من أقوى إستوديوهات هوليوود
ولن نبالغ ونقول بأننا سننتج 20 فيلماً في العام بل سنبدأ من أربعة إلى خمسة أفلام
كل عام وسنتخذ الخطوات اللازمة لجعل ميراماكس علامة تجارية تجذب كبار
الممثلين والمخرجين في هوليوود …وسننفذ وعودنا.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق